شرح قصيدة في ارض اندلس للشاعر ابن سفر المريني

شرح قصيدة في ارض اندلس للشاعر ابن سفر المريني. تأتي قصيدة (أرض الأندلس) لتكون من أجمل ما كتب أبن سفر المريني في وصف مدينة الأندلس، لذا ذهب أغلب الأدباء في الاعتناء بها وتقديرها حمايةً لتشبيهاتها المعبرة وتعبيراتها البليغة وجمال. جئت الجزيرة والخليج يحفّها يشكو إليها كي تجيب حواره شقّ النسيم عليه جيب قميصه فانساب من شطّيه يطلب ثاره فتضاحكت ورق الحمام بدوحه هزءا فضمّ من الحياء إزاره وهو في هذه الأبيات يحكي كيف أن الخليج يشكو جزيرة قرب إشبيليةطامعًا في القرب منها، فلما مزّق الهواء جيب صدره، أو بمعنى آخر أرشده لفتحة مصب جديدة، فانسابت المياه ما بين الشطين في طلب الثأر كناية عن حركة المد، فضحك الحمام الذي كان واقف فوق شجرة عظيمة فخجل الخليج وضم من حيائه إزاره كناية عن حركة الجذر.

شرح قصيدة اردن ارض العزم – الداعم الناجح from 1.bp.blogspot.com

ابن سفر المريني هو أبو الحسن محمد بن سفر، كان من الشعراء الذين برزوا في عهد الموحّدين في الأندلس حيث نشأ وترعرع فيها، قال عنه المقري التلمساني في كتابه (نفح الطيب) إنّه أحد. See full list on mqalaat.com مناسبة القصيدة\وصف الأندلس وما تتميز به من جمال اخذ وطبيعة ساحره دفعته إلى التعبير عن ذلك الشعور المبهج الذي يختلج في.

تأتي قصيدة (أرض الأندلس) لتكون من أجمل ما كتب أبن سفر المريني في وصف مدينة الأندلس، لذا ذهب أغلب الأدباء في الاعتناء بها وتقديرها حمايةً لتشبيهاتها المعبرة وتعبيراتها البليغة وجمال.

شرح قصيدة في ارض اندلس للشاعر ابن سفر المريني. وكما نعلم فإن أرض الأندلس من أشهر البلاد التي أخرجت الكثير من الشعراء المشهود لهم حتى وقتنا هذا وت عد قصيدة في ارض اندلس للشاعر ابن سفر المريني من اشهر القصائد التي يصف بها الشاعر جمال الاندلس. تأتي قصيدة (أرض الأندلس) لتكون من أجمل ما كتب أبن سفر المريني في وصف مدينة الأندلس، لذا ذهب أغلب الأدباء في الاعتناء بها وتقديرها حمايةً لتشبيهاتها المعبرة وتعبيراتها البليغة وجمال. أنـهارها فـضة والـمسك تـربتها والـخز روضـتها والـدر حصباء الخزّ هو الحرير، والحصباء هي الأرض ذات الحصى، وفي هذا البيت يظهر مدى تعلق الشاعر بطبيعة الأندلس التي يصف أنهارها بأنها كالفضة اللامعة، وتربتها من المسك ذي الرائحة الطيبة، وحدائقها كالحرير الناعم، أم حصوات أرضها فهي كالدرر غالية الثمن، وهو بهذا يكاد يقترب من التشبيه بأنها كصفات الجنة كما جاء ذكرها في المرويات التاريخية.

Tags: No tags

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *